23 دولة في دمشق: شركاء بمرحلة إعادة الإعمار

72

بدأت اليوم في قصر المؤتمرات بدمشق فعاليات “مؤتمر رجال الأعمال والمستثمرين في سورية والعالم 2018” بمشاركة رجال أعمال من 23 دولة عربية وأجنبية يمثلون شركات في مختلف المجالات الصناعية والتجارية والاقتصادية.

وأشار مدير عام هيئة الاستثمار السورية مدين دياب إلى أن الهيئة ستقدم خلال المؤتمر فرصاً استثمارية في مختلف قطاعات الصناعات التحويلية والاستخراجية والتشييد والكهرباء والنقل والسياحة مبيناً أن الخارطة الاستثمارية في سورية تمثل أداة تنموية وفاعلة تربط بين الفرص الاستثمارية واحتياجات الاقتصاد الوطني.

وفي كلمته لفت وزير الصناعة اللبناني حسين الحاج حسن إلى أن سورية تتميز بموقعها الجغرافي والسياسي والاقتصادي والتاريخي وأن إعادة إعمارها وتعافي اقتصادها فيه مصلحة عربية عامة ولبنانية خاصة مؤكداً حرص رجال الأعمال اللبنانيين على أن يكونوا شركاء بمرحلة إعادة الإعمار في سورية.

وأشار مدير التخطيط والتعاون الدولي في وزارة الأشغال العامة والإسكان موفق خباز إلى أهمية المرحلة القادمة والتي تتطلب تضافر الجهود المخلصة في امتلاك وصقل مهارة صنع النجاحات الاقتصادية وترسيخ دعائم الاقتصاد الوطني في سورية.

ونوه رئيس مجلس إدارة غرفة صناعة دمشق وريفها سامر الدبس بجهود الحكومة المستمرة الرامية إلى إعادة دوران عجلة الإنتاج الصناعي عبر إصدار التشريعات الكفيلة بجذب المستثمرين معتبراً أن التعاون بين الخبرات المحلية والأجنبية سيسهم في تطوير الصناعات الاستراتيجية وصناعة الإسمنت والأسمدة والسيارات والصناعات النفطية والبتروكيماوية والطاقة والكهرباء.

وأكدت رئيسة مجلس سيدات الأعمال في سورية مروى الأيتوني أهمية المؤتمر في دعم عملية الإعمار في سورية من خلال دعوة رجال الأعمال السوريين المغتربين والمهتمين بالاستثمار في سورية من الدول الشقيقة.

وفي تصريح للإعلاميين قال وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية الدكتور محمد سامر الخليل: إن الاقتصاد السوري بدأ يستعيد عافيته وإن حوالي عشرين ألف منشأة صناعية بدأت بالعمل من جديد خلال عام، مبيناً أن سورية ستتحول إلى ورشة عمل كبرى بمختلف المجالات لإعادة تأهيل كل ما خربه ودمره الإرهاب وستكون المؤتمرات والمعارض الاقتصادية فرصة لتعريف المستثمرين بالفرص الاستثمارية المتاحة.

ويسلط المؤتمر الذي يستمر على مدى ثلاثة أيام الضوء على الفرص الاستثمارية في سورية وآلية حشد الطاقات العلمية والخبرات المالية والاقتصادية في ورشة البناء في سورية من خلال تفعيل دور القطاع الخاص والمستثمرين الأجانب.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.